بحبك يايسوع

الله محبة
السلام لكم اخواتى واحبائى زوار منتدى بحبك يايسوع عزيزى الزائر/ة هذه الرسالة تعلم سياتدكم بأنك غير مسجل فى المنتدى وندعوك بالتسجيل فى المنتدى
________________________________________
اما فى حالة انك عضو فاقم بالدخول الى حسابك

________________________________________

سلام المسيح معاكم
اتمنى لكم السعادة الدائمة مع يسوع المسيح


بحبك يايسوع

منتدى دين مسيحيى ثقافى اجتماعى شعر دينى مسيحى
 
الرئيسيةالرئيسية    المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 هدف القصة المسيحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raafat
المدير العام
المدير العام
avatar

بيانات العضو/ة
ذكر
عدد المساهمات 476
السٌّمعَة 2
100 / 100100 / 100

sms العضو وانت بتصلى . إمسك سلاحك فى ايدك تقوى عزيمتك.ويتشد به عودك يوستينا ماسكة الصليب ، وهى بتصلى هرب الشيطانمنها يخاف ولا يعود
تاريخ الميلاد : 15/10/1995
العمر 22
كيف تعرفت علينا ؟ : من جوجل

مُساهمةموضوع: هدف القصة المسيحية    الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 11:28 am






سأل الصبى أرسانى والده: " لماذا يسمح الله بالتجارب؟ هل يُريدنا الله متألمين؟ ألا يود أن نفرح و نتهلل؟"

أجاب
الوالد: " خلقنا الله لكى نُسر ونفرح، مقدماً لنا كل شىء. لكننا إذ نُسىء
استخدام الحياة السهلة المملوءة بالبركات الزمنية و الخالية من الضيق،
يسمح لنا بالألم إلى حين، لكى يرفع قلبنا إلى حياة أبدية مجيدة مملوءة
فرحاً و تهليلاً.

سأل أرسانى: كيف هذا؟
أجاب الوالد: سأروى لك قصة يونانية قديمة مشهورة.
لاحظ أنتيجونسantigonus أن
جندياً مملوء غيرة وشجاعة، في كل معركة يختار أكثر المناطق خطورة ليذهب
بكل شجاعة و يُحارب بكل قوة. كانت تصرفاته تلهب زملاءه ورؤساءه بالجهاد
الجاد بلا رخاوة، وراء كل نصرة يحققونها.

أعجب أنتيجونس بالجندى فاستدعاه وشكرة على شجاعته، وكشف له عن إعجابه بأمانته لوطنه. أما هو فقال له:
" إنى أحب وطنى و اشتهى الموت من أجله".
سأله
انتيجونس إن كان يطلب منه شيئا ً. وفى نهاية الحديث قال له الجندى إنه
مُصاب بمرض ٍ خطير، وأنه يترقب موته بين يوم وأخر. إنه يُعانى من الآم
شديد.

كانت آلامه تدفعه للعمل فى معارك فلا يهاب الموت، الذى حتماً قادم بسرعة، أن لم يكن بسبب المعركة فبسبب المرض.
قدم
أنتيجونس الجندى لأحد أطبائه الماهرين جداً. وبعد شهور قليلة إذ قامت
معركة لاحظ أنتيجونس اختفاء الجندى من المعركة، وبعد أن تمت النصرة سأل عن
الجندى لعله قد مات.

قيل له: إنه لم يمت،
لكنه قد شفى تماماً على يدى طبيبك الماهر. وبعد شفائه صار حريصاً على
صحته و عائلته وراحته، فصار يتهـرب من المعارك.

حزن أنتيجونس على الجندى الذى كانت الالآم تملأه شجاعة فلم يكن يخاف، وعندما شُفى فقد شجاعته و أمانته فى عمله معه.



مرحباً بالآلام التى تسمح بها لى يداك، إنى أُسر بالضعفات. إنها رصيد حُبى لك. هى سند لى في غربتى.




آلامى هى مجد لى ، مادمت تحملها معى. خلالها بالآلم التى تفتح لى باباً فى السماء،


خلالها أتمتع بشركة آلامك، واختبر قوة صليبك، وأنعم بمجد قيامتك.


البابا اثناسيوس الرسولي واناء الزيت








ألمصدر / منتدى بحبك يايسوع انا بحبك من قلبى






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هدف القصة المسيحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحبك يايسوع :: منتدى الادب _والشعر :: قسم خاص للرواية والقصص الدينية-
انتقل الى: